Tuesday, December 26, 2006

*Ne me quitte pas..*

جاءني صوت أمها عبر الهاتف مستنجدا.. فقد كنت أنا الوحيدة التي أستطيع إخراجها من تلك الحالة؛عندما تقرر الدخول إلى شرنقتها.. ا
ا
ذهبت لمنزلها و استقبلتني أمها مبلغة إياي أنها ستذهب لقضاء بعض حاجياتها.. و إلى أن ترجع سيكون المنزل لنا وحدنا.. أنا و هي.. ذهبت الأم و أخذت أنا طريقي المعهود إلى غرفتها.. كان الباب مغلقا فطرقته و دخلت.. كان وضع الغرفة مأساويا حقا.. و للإختصار, لم يكن هناك بالغرفة شيئا بمكانه سوى النافذة!.. تحريت خطواتي حتى لا أخطو على أي من ملابسها أو أوراقها المبعثرة.. كان التراب يعلو زجاج النافذة و الستارة القاتمة.. و كنت أرى طريقى عبر الغرفة عن طريق شعاع من الضوء المختلس تحدى تراب النافذة و قتامة الستائر..ا
ا
و في وسط كل ذلك كانت صديقتي على السرير متخذة وضعا جنينياً تحت البطانية يخفيها كلها إلا قدميها التي ظهرتا في شرابها "الموف" العتيد الذي تحارب به برد الشتاء.. اتجهت إليها و أزلت من فوقها البطانية.. رفعت إلي عينين منتفختين ما لبثتا أن برقتا: ا
"إنتِ جيتي!ا"
مدت يديها إلى فجلست إلى جانبها و أنا أحتضنها.. ظلت متشبثة بي في صمت حتى أحسست بدموعها تبلل كتفي..ا
ا
كنت أعلم أنها تفتقده حتى النخاع.ا
اا
أخرجتها من الغرفة و أخذتها إلى المطبخ و أجلستها على أحد الكراسي ريثما أعد "مجين" من الكاكاو الساخن.. جلسَت على ذلك الكرسي و عيونها شاخصة و كأنها في حالة" ترانس" .. كان منظرها مثيرا لضحكنا في الأوقات العادية التي لا تنتابها فيها حالة التشرنق.. كانت دائما ما تخبرني أنها تعلم أنها تبدو "كشحاتين السيدة" في تلك الأوقات.. ا
ا
كان شعرها منكوشاً مع سويت شيرت بني لا يمت بصلة للبنطلون الأسود الذي كانت احدى قدميه عالقة عند ركبتها اليمنى.. بينما تتدلى فردته الأخرى لما تحت كعب قدمها اليسرى, و إذا أضفنا الشراب الموف مع الشبشب الزهري إلى تلك العيون الشاخصة, فيجب علينا مواجهة الأمر: صديقتي أقرب ما يكون إلى "مجاذيب الحسين" و ليس "شحاتين السيدة"!!..ا
أحضرت لها مشطا :"سرحي المأساة اللي على نافوخك دي!".. تناولت المشط في استسلام و "سرحت المأساة".. نعم.. هكذا أفضل كثيرا..ا
ا
أعطيتها "مجها" و أخذت "مجي" و خرجنا للفراندة لنراقب شمس الشتاء و هي" تعافر" في السحب الكثيفة.. جلسنا على "المرجيحة" التي طالما طارت بضحكاتنا و نحن صغار.. و ها هي تتحملنا و نحن كبار..ا
ا
لم تتكلم إحدانا و أكتفينا بالهز البسيط للأرجوحة و شرب الكاكاو في صمت..ا
استمر حوارنا الصامت لأكثر من ساعة, ثم نظرت إليها و كأني استدرك..ا
ا-"طب انتِ نفسك في إيه دلوقتي؟"ا
التفتت إلي و هي تبتسم إبتسامة خفيفة:ا
ا-"نفسي أروح الجنة.." ا

21 comments:

Eve said...

صبرنا ونلنا. اشتقنالك! :)
فاكرة إني ترجمت هالغنية، سببت لي حالة إحباط مؤقتة. بس بحبها دايماً

Moia said...

يخرب بيت كده :'(

Mohamed A. Ghaffar said...

كان الله فى عون العبد ما دام العبد فى عون اخيه ، وربنا يفك ضيق صديقتك

ولكل من تشتاق لزوجها او حبيبها أرجو الأطلاع على مدونتى
http://amyasser.blogspot.com/
لصاحبتها ياسمين
http://nancy-fancylady.blogspot.com/
لصاحبتها نانسى

أما من يريد الجنه فليعمل لها

KING TOOOT said...

الجنة مش مكان وناس
الجنة إحاسيس في الأساس
الجنة ممكن تبقى نظرة
أو كلمة أو ضحكة و خلاص
وعجبي
KING TOOOT

فنجان قهوة said...

:')))
2alby we2e3 fi 3'ram el sharab el moove

Mist said...

وأنا كمان
نفسي أروح الجنة
:)
_

لكِ اشتياقة يانور

.. said...

أناني اوي الوجع دا يانور
ازاي يسمح لنفسه مره ورا مره انه ينكتب عنه حلو كده؟! مع انه عارف نفسه انه وجع !

خلتيني اعيط

Zengy said...

و رأي الشقيق ذلك حسن

الظبع said...

سويت شيرت بنى.. بنطلون اسود..
كل ده مش مهم.. مادام الشراب موووف
يبقى هتدخل الجنة حدف.. هع هع هع هع

ومتشكرين انك افتكرتينا ف وسط المذاكرة والامتحانات

Doaa Samir said...

احضنيهالي يا نور أووووي
وقولي لها إن فيه بننايت زيها، نفسهم يروحوا الجنة، بس خايفين من الطريق!! د
):

Epitaph said...

I am speechless!!

ana 2alby 7asah eno 7ay2of!

can't comment ya nour...mosh 2adra!

الحصان الأسود said...

يابختكم ببعض

اصدقاء واخوات ومع بعض في وقت الشدة قبل وقد الفرح

كل سنة وانتم طيبين

LAMIA MAHMOUD said...

يا بختها بيكي .. ياريت كلنا بنلاقي حد يحضنا
ما شاء الله ربنا يخليكوا لبعض

Moia said...

المشكله ان محدش فاهم :'(

Nour said...

Eve,
و انا كمان "اشتقتلك" قوي يا ايفو.. كل سنة و انتِ جميلة
:)

Moia,
آمين
:)

M. Abdel Ghafar,
كوهين ينعي ولده و يصلح الساعات

King toot,
!و عجبي فعلا

فنجان قهوة
Salamet 2albek ya batata :))

Mist,
و لكِ أجمل سلام يا ميست
:))

..
..آسفة إني خليتِك تعيطي
مش عارفة حاسة إنِك حد أعرفه.. لو إنتِ اللي ف بالي فإنتِ وحشتيني جدا.. و يا ريت نتكلم تاني


Zengy,
:) شقيق


الظبع
لا شكر على واجب يا عمُنا


Doaa,
:) حاضر

Epitaph,
Be3d el shar 3aleik ya gameel.. Inshallah el bo3ada ;)

الحصان الاسود
و انت طيب

lamia mahmoud,
:)))

Moia,
يا مويتي كده أحسن.. خلّي الطابق مستور
;)

.. said...

:-O
للأسف اعرف حروفِك بس ياتوتة..وبحبها جداً وبحبك انتِ

اتبسطت اني فكرتك بحد تعرفيه واتمنيت لو كنت انا هي فعلاً :)


واسمي منة
ممم... كان اسمها منة ؟!!.

Nour said...

لأ يا جميلة مكانش اسمها منة
:)
أتمنى أشوفك عندي تاني.. كل سنة و انتِ طيبة
:)

Maat said...

ana gaya met2akhar awy, bas el post gamed awy.. couldnt just ignore it... yet i have nothing much to say

ur attention to details and the simplicity of ur narration makes ur style...great :)

Khawwta said...

nice post

Nour said...

Maat,
Thx hun :)

Khawwta,
Thx a lot :)

Nour said...

أحاسيس جميلة بجد
فكرتنى بكل شىء جميل حسيته قبل كدة مع خطيبتى
لأنها كانت بتعمل زيك كدة
و لما تزعل بتبقى زى صحبتك بالظبط
احاسيس عمرى ما هاهحسها تانى
جميلة جدا و صعب جدا عليا انى افتكرها عشان بيوجع إنها راحت
الخلاصة الحالة النفسية وصلت بإسلوب كتابة رائع
تحياتى لكى مع انى زعلان انك فكرتينى